Latest News

 القانون الإسلامي

القانون الإسلامي

 

يختلف القانون الإسلامي عن مدونات القانون الأخرى من خلال عدد من الخصائص التي تميز تفرده. وفيما يلي أهمها:

الأصل الإلهي: يؤمن كل مسلم إيمانا راسخا بأن التشريع الذي كشف عنه القرآن وتطور في التقليد النبوي هو من أصل إلهي. في الواقع، لقد مهد الله الطريق لهذا المجتمع ليجد طريقه حول هذا العالم. وبالتالي، فإن هذه الخاصية يقدس مصادر هذا التشريع. ونتيجة لذلك، عندما يطيع المسلم أوامر القرآن وأوامر النبي، صلى الله عليه وسلم، في الواقع يطيع الله. كل ما يتعهد به المؤمن بهذا المعنى يتأثر بنعمة إلهية.

الوعي الديني: السمة الثانية تتدفق مباشرة من الأولى. المؤمن الذي يدرك تماما أن هذا التشريع هو من مصدر إلهي يثير شعورا بالتبجيل العميق تجاهه. ولا يمكن لتشريعات بشرية أن تحقق درجة عالية من الاحترام. وعلى هذا النحو، فإن المسلم يثق تماما بالله في تعريف حقوقه وواجباته. التشريعات الإلهية لها ميزة كبيرة على بقية القوانين البشرية من حيث التوافق مع القانون. يجعل كل مؤمن مشرفه الخاص. وهو يدرك أنه إذا كان قادرا على الهروب من السلطة البشرية، فإن سلطة الله لن تخذله. كما يعلم أنه إذا استطاع أن يخدع بشريعة البشر، فلن يكون قادرا على فعل ذلك مع الله الذي يعرف كل عمل وبادرة له.

عالمية مبادئها: الوحي القرآني منذ ساعاته الأولى كان مهتما بالجنس البشري بأكمله

وعلى الرغم من أن هذا الوحي قد حدث في شبه الجزيرة العربية باللغة العربية، إلا أن الحقيقة تبقى أنه موجه إلى جميع البشر. كان النبي، صلى الله عليه وسلم، يريد دائما أن تكون رسالته عالمية، وأصر بشدة على هذا الأساس في خطاباته. وهذا الحق ليس له طموح عالمي فحسب، بل إن التاريخ يبرهن على تحقيقه العملي. بعد قرن من الكشف عن القرآن، كان العرب إلى حد كبير في الأقلية الديموغرافية مقارنة بالمجموعات العرقية الأخرى. وقد تم تطوير الشريعة الإسلامية في ثقافات متنوعة ومتنوعة.

عولمة مجالات النشاط: يميز القانون الإسلامي أيضا اهتمامه بالتعامل مع كل ما يتعلق بالنشاط البشري. وهو مهتم بالحياة الروحية والمادية على حد سواء، ويدير مصالح الفرد والمجتمع على حد سواء. في كل مجال، يريد الإسلام أن يترك بصمته. وهو يحدد أهدافا واضحة وينفذ جميع الوسائل الممكنة والمشروعة لتحقيقها. في جميع مجالات الحياة، يجب أن يعيش المسلم في عبادة الله. في الإسلام، لا يوجد فصل بين الحياة الخاصة التي ستكون حياة الله وحياة عامة أخرى تعود إلى البشر، كل شيء ملك لله. وهذا الفصل ببساطة غير عقلاني.

مركزية القيم الأخلاقية: يضع القانون الإسلامي المبادئ الأخلاقية في صميم اهتماماته. كل فعل في الإسلام له قيمة رمزية. ما يهم الشريعة الإسلامية في المقام الأول هو تحقيق أن الفرد ينجح في الانتصار على جانبه الشرير. ولا يمكن تحقيق هذا النصر إلا من خلال العمل المكثف للتنقية الداخلية. وعلاوة على ذلك، فإن جميع الآيات ذات الطابع القانوني تسلط الضوء على القيمة الأخلاقية للقرارات المتخذة. فالصدقات القانونية، على سبيل المثال، لا تهدف فقط إلى تقديم المساعدة إلى أشد الناس حرمانا، بل تهدف أيضا إلى تنقية المانح من الرذائل المتصلة بالمال والممتلكات بشكل عام.

القانون الإيجابي لا يهتم بالقيم الأخلاقية، بل يهتم فقط بالإدارة الجيدة للمجتمع، مثل هذا النظام الذي لا ينتج في نهاية المطاف سوى المنافقين.

الإنسانية: تتميز مبادئ الشريعة الإسلامية بالقيمة العالية التي تحظى بها الإنسان بطبيعته. حتى أن الله طلب من الملائكة، أنقى مخلوقاته، أن ينحنيوا فيما يتعلق بوالد البشرية. ما يميز الإنسان عن بقية الخليقة هو حريته في الضمير، أراد الله أن يتم الحفاظ عليها بالكامل.

القرآن لا يعترف بأي عرق فوق الآخر، فالفضيلة وحدها هي التي تميز الرجال أمام الله. يأخذ الإسلام بعين الاعتبار كل خصوصيات الإنسان من عقله إلى جسده من خلال مشاعره. للهروب من كل استعبادات الحياة الدنيوية، ليس لدى الإنسان خيار سوى الخضوع لسيد هذا العالم وبالتالي اكتساب كل كرامته. وإلا سيعيش عبدا لعواطفه لبقية أيامه.

الواقعية: يدرس القانون الإسلامي الواقع والحقائق المثبتة. وهو يقوم بهياكل سياقات ملموسة ويوفر حلولا مرنة للمشاكل الجديدة. إنه ينحرف عن أي تصور وهمي. وهي لا تكاد تتعثر في الممارسات البروتوكولية والرسمية. جميع مبادئ الشريعة الإسلامية لها تطبيقات عملية. ويستخدم الحس السليم ويحاول تبسيط الإجراءات قدر الإمكان. 

الوسط: تتميز الشريعة الإسلامية أيضا بموقفها المعتدل. إنه يبتعد عن أي رؤية متطرفة أو متصلبة. يتطور وفقا للسياق ويتكيف مع متطلبات جديدة. انه يبقى دائما على المسار حتى لا تقع في الإفراط أو الإهمال. ما يعطيه هذا المفهوم المتوازن هو أصله الإلهي، لأن البشر، بقدر ما هم قادرون، لا يزالون خاضعين لأمزجتهم وميولهم. يعانون، سواء أحبوا ذلك أم لا، تأثيرات بيئتهم

1- تتخذ الشريعة الإسلامية موقفا مدروسا بين المصالح الجماعية واحتياجات الفرد، بين ثبات المبادئ وتطور طرائق التطبيق، بين الحقوق والواجبات :

الأصالة: الشريعة الإسلامية لها خصائصها الخاصة، فهي لا تشير إلى أي حق سابق. وهي تضع قواعدها الخاصة التي تحدد أهدافها بشكل مستقل. وهو لا يستوعب عادات الشعوب الأصلية عندما تكون منحرفة. في هذه الحالة، يعمل كمدقق ومصلح. فهو يدمج المجتمعات التي يؤسس فيها نفسه ويغير عاداتها.

الإبداع: الشريعة الإسلامية، وفقا لجودتها، التي تناسب جميع الأوقات والمناطق الجغرافية، تقدم إجابات جديدة على الأسئلة الحقيقية. وهو يبني مبادئه على قيم محددة تسمح له بمراقبة الأمور من وجهة نظر جديدة تماما. وبالتالي فهي ترفض أي محاكاة في تطبيقاتها العملية وتوجهاتها الأيديولوجية. 

وخلاصة القول إن الشريعة الإسلامية تشمل فئتين من الممارسة في المجتمع الإسلامي. وتتعلق الفئة الأولى بالأفعال الدينية (العلاقة مع الله) وتتعلق الفئة الثانية بالممارسة العلائقية (العلاقات الاجتماعية). وقد نظمت الفئة الأولى بالكامل عن طريق الوحي ولا تعترف بأي ابتكار. أما بالنسبة للفئة الثانية، فقد تم تنظيمها بشكل عام عن طريق الوحي وتترك حرية واسعة جدا لأطباء القانون في الاستجابة للقضايا القانونية الجديدة.

 

المصادر المقدسة للشريك الإسلامي:

 

الشريعة الإسلامية مستمدة من القرآن، وهو عنصر أساسي في الإسلام ينص على أنه لا إله إلا الله وأن محمدا هو نبيه. هذا ليس عملا بسيطا من الأوقات بل هو خضوع كامل لقواعد حياة المجتمع الإسلامي.


أ/ القرآن الكريم:

كلمة "القرآن" تعني التلاوة باللغة العربية. ويتضمن العديد من الآيات التي تضع مبدأ أن كل عمل يجب أن يتوافق مع وصفات الإسلام. وهكذا يقال في القرآن: "أرسلنا لكم الكتاب الذي يحتوي على الحقيقة حتى تحكموا بين الرجال وفقا لما عرفه الله لكم" "حكموا من بينهم جميعا وفقا لوصايا الله" "لقد خصصنا لكل واحد منكم مدونة وقاعدة سلوك". من بين خصائص القرآن يمكن تلخيصها: 1-

القرآن هو وحي كلمة الله:


وكانت تلاوات الأب محمد لفظية. عهد بالذاكرة إلى أصدقاء ورفاق .M P. لم يتم وضع نص مكتوب. كتب القرآن وقنن في وقت عثمان بن عفان، الخليفة الثالث ل P.M. إنه ليس رمزا أو نصا قانونيا لأن القرآن له طابع عالمي. إنه يتعلق. يتعلق الأمر بجميع سلوكيات الرجال الذين يشكلون عناصر لا تنفصل ولا تتجزأ في الإسلام. القرآن له برموزه الأصلية التي يجب أن تعتبر أساس الإسلام لمعرفة :* نهائي وغير قابل للتغيير:

لم يكن المؤمن يشك في كلمة الله. وبالتالي، لن يتمكن المعلقون من توضيح بعض النقاط الغامضة إلا إذا لزم الأمر. يجب أن يمتنعوا عن تعديل النص القرآني، حيث أن جميع الحلول للمشاكل الحالية والمستقبلية موجودة في القرآن.


* القرآن ليس مدونة، ولا نصب عقائدي ذا طابع قانوني: فمن بين 6219 آية، لا يحتوي سوى 600 على قواعد القانون. كما يحتوي على مجموعة من التصورات المتعلقة بجميع جوانب حياة المسلم.


* هو نص مكتوب :

لم يكتب خلال حياته، بل هو عمل تلاميذ النبي الذين تعلموا عن ظهر قلب الكلمات الإلهية ثم كتبوها وسجلوها وقندوها في زمن الخليفة الثالث عثمان بن عفان. بالنسبة للمسلمين، لا شك في صحة وصحة القرآن.

هذا عمل إيماني


* من وجهة نظر درجة عمومية الأحكام القانونية الإلهية، يحتوي القرآن على "ahkams" وهي قرارات مشابهة للأحكام.

هذه هي القواعد التي تتدخل في مرحلة ما لحل مشكلة معينة.


* من وجهة نظر معنى الأحكام هم من 2 أنواع: بعض، ج د الذي معنى واضح.

يمكن أن يؤدي فقط إلى تفسير واحد (على سبيل المثال "الله يأمرك في تقاسم الممتلكات الخاصة بك لإعطاء الابن الذكر جزء من 2 بنات") هذه الفئة من الحكم لا يمكن أن يكون موضوع أي ijtihad أو تفسير من جانب jurisconsults.

كما يمكن أن تكون افتراضية، أي يمكن تفسيرها بطريقتين أو أكثر.

وما يفتح الطريق أمام القانونيين لإشراك جهودهم الخاصة في التفكير والتفسير (على سبيل المثال " يمكن للمطلقين الانتظار ثلاث خطوات قبل الزواج مرة أخرى" من المرجح أن يكون له معاني ، وهما تنقية ونهاية القواعد.


2- الأحرف الإلزامية:


أما بالنسبة لشخصياتهم الإلزامية، فإن القواعد القرآنية تنقسم إلى 5 أنواع مطابقة ل 5 مؤهلات مختلفة للأفعال البشرية:



* القوانين الإلزامية:

هي تلك التي المشرع (الله) وضعت قواعد إلزامية إغفالها أو انتهاك يعاقب عليها بعقوبة

(مثل الشباب والصلاة والزكاة)


* الأفعال الموصى بها:

هي تلك التي يوصي المشرعون الاستغناء عن إغفالها يعاقب عليها بعقوبة.

والقواعد المتعلقة بها لها طابع القواعد الدعاية، التي يمكن اختيارها سواء كانت تنطبق بحرية أم لا.


* الأفعال المحظورة:

هي تلك الممنوعة رسميا من قبل الله (مثل الكحول والقتل)


* الأفعال غير الموصى بها:

هي تلك التي لا يحظرها النص القرآني رسميا ولكن من المستحسن عدم القيام بذلك دون فرض عقوبة على خلاف ذلك (مثل تعدد الزوجات)


* الأفعال المسموح بها:

هل تلك التي لا يحظر ولا يوصى بها مشروعة بالتالي. ولكن لتحقيقها، يترك القانون القرآني حرية كاملة في التقدير (مثل الحج)

B/SUNNAHe

يعني سلوك وسلوك النبي الذي تشكله كلماته وممارساته أو موافقته الضمنية أو الصريحة. إنها مجموعة من التقاليد التي تستحق رمزا للمسلمين الذين يرغبون في أن يحذوا حذو النبي.

وبعبارة أخرى، فإن السنة هي سلوك مبعوث الله من خلال الكلمة والعمل والصمت لرسم طريق المضي قدما للمؤمن.

في الواقع كان النبي مضطرا للتدخل وعمله سيعتبر مستوحى من الله وأنجز تحت امتياز العصمة.

وبما أن السنة هي نتيجة الوحي، فإن لها نفس القيمة القانونية للقرآن: واجب للمؤمنين، ولهذا السبب يطلق المسلمون على أنفسهم اسم "شعب السنة والاتفاق".

عندما توفي النبي، من أجل تسوية نزاعات الحياة اليومية كان من الضروري الاستمرار في التنظيم الذي يشكله "الدولة الإسلامية العربية" وتكييفه مع تطور الحياة الداخلية للإسلام وتشريعات البلدان المحتلة. في الواقع، سوف نبحث عن الحلول اللازمة في مثال سيد ودفع قدر الإمكان تفسير فكره، شهود حياته، وكان الصحابة الأكثر تأهيلا للإبلاغ عن كلماته والإيماءات.

وهكذا تصبح السنة وسيلة لسد الفجوات التي خلفتها الكلمة المرتبكة في القرآن. وهو مصدر أساسي للشريك الإسلامي.

باختصار، الحاجة إلى المصادقة على أقوال النبي كانت موضوع علم الحديث الذي يتحقق ويعطي الأولوية ويصنف.



1- صحة اليساد ومطر:


الجزء الأساسي من العلم الجديد هو نقد سلسلة انتقال العدوى.

سيخضع (إيستاد) لمزيد من التدقيق

وسيخضع الماتن لنفس عملية التحقق.


* نقد مدينة إيفاد: إن الفحص الذي يخلص إلى أنه قد أخذ في الاعتبار يركز أولا وقبل كل شيء على جدارة الشخص الذي يشكل القطاع.

وتعتبر معلومات المرسل شهادة فيما يتعلق بقدرة الشاهد واستقبال النص وتثبيته بالسمع أو الكتابة.

نوعية الاسداد لذلك يعتمد على شرف الصحابة.


* نقد ماتان : يمكن أن تأتي أيضا من الرذيلة النص (على التو : الحديث غير طبيعي لأن الإرسال 1 هو في تناقض مع عمومية الآخرين). أسوأ عيب هو تلفيق أي قطعة من السرد يسبقها isn الصحيح.

 

 



2- التسلسل الهرمي للأحاديث:


اعتمادا على ما إذا كان الحديث مصابا بهذه الرذائل ، فهو إذن مثالي أو جيد أو ضعيف.

* الأحاديث الكمال : هي تلك التي نجمعها 2 أو أكثر من المؤلفين تقدير من قبل الجميع (على مثال : البخاري والمسلم)


* الأحاديث جيدة : هي تلك التي من أصل معروف ، التي ذكرتها أجهزة الإرسال سيئة السمعة. نظريا من الصعب تمييزها عن الأحاديث المثالية. وتسوى المسألة من خلال حقيقة أن النصوص قد تم تجميعها في مجموعات ويتم تنفيذها من قبل jurisconsults (مثل sunnans من tirmidi)
* جميع الآخرين ضعيفة (مثل الأحاديث المقصود لشرح وتفسير واستكمال الآيات القرآنية)نجد في السنة من النبي عدة كلمات وأفعال.

قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أي عمل لا يحصل على موافقتنا باطل". وقال أيضا : "الرجال متساوون مثل أسنان المشط".

ويتمثل أحد جوانب هذه المساواة في المساواة بين الجميع أمام الشريعة الإسلامية.

(قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الأجيال التي سبقتك لم تهلك إلا لأن النبيل من بينها يرتكب سرقة ويتركها حرة وعندما يكون الضعيف هو من يفعلها، يطبق الجزاء عليه، والله إذا جاء إلى فاطمة ابنة محمد، سأقطع يده") .

وهذا يثبت ضرورة أن يطيع الجميع الشريعة الإسلامية وأن يثبتوا الشرعية للجميع، بغض النظر عن الأغنياء والفقراء وبين الحاكم والحكم.

Commentaires
Aucun commentaire
Enregistrer un commentaire



    Reading Mode :
    Font Size
    +
    16
    -
    lines height
    +
    2
    -