Latest News

نشآة العلاقات الدولية (العصور القديمة والوسطى )



نشآة العلاقات الدولية (العصور القديمة والوسطى )


يحدتنا التاريخ عن علاقات وتفاعلات بين أمم وشعوب غارقة في القدم ، فرغم أن الجماعات البشرية كانت بعيدة عن بعضها البعض . ومختلفة عن بعضها البعض فإنها لم تكن قادرة على العيش بمعزل عن بعضها البعض ، فقد وجدت نفسها مجبرة على التواصل وعلى التعاون من أجل مصالح مشتركة ، أو ملزمة بالصراع على الموارد والخيرات .


المطلب الأول: في الحضارات القديمة :


ساهم الإغريق في تكوين قواعد القانون الدولي  وقدموا كذلك كثير لدبلوماسية ، ويرجع ذلك إلى أن مجتمع الإغريق كان مكونا من مدن متعددة مستقل عن بعضها استقلالا تاما ، رغم إنتمائهم إلى جنس واحد ورغم أنهم يتكلمون لغة واحدة ويعتنقون دينا واحدا ،


وقد كانت المساواة بين اليونانيين ، كما كانت التجارة الداخلية والخارجية مزدهرة. وكانت المدن اليونانية تتبادل الدبلوماسيين وتعقد فيما بينها الإتفاقيات وتشترك في المؤثمرات . ولكن علاقة اليونانيين بغيرهم من الشعوب الأجنبية التي كانت تصفهم بالبرابرة قد اتسمة بالقسوة والوحشية .


المطلب التاني : من بداية القرن 15 حتى معاهدت وستفاليا 1648 :


عرفت هذه الفترة بتعدد الأحداث والوقائع التي أثرة في تاريخ العلاقات الأوروبية :


الفقرة الأولى : هيمة الكنيسة والإقطاع :


في العصور الوسطى تولت الكنيسة مهمة العلاقات الدولية حيث كانت تطع القواعد المنظمة لشؤون الدولية والسياسية الخارجية مثل حماية رجال الدين والرهبان وقرار تحريم الحرب في بعض أيام السنة .


كان للبابا دور كبير في رسم خطوط العلاقات الدولية لكونه رسول السلام حيث كانت آراءه تحضى بالإحترام والتقدير ، كما عرف هذا العصر ظهور الممالك الإقطاعية ( نظام الاقطاع : هو نظام اجتماعي اقتصادي سياسي حربي قائم على حيازة الاراضي وينظم العلاقات بين السيد الإقطاعي والتابع ) . حيث كان كل أمير اقطاعي يسعى للمحافطة على اقطاعه أو توسيعه مما أذى إلى قيام حروب متعاقبة بين الأمراء الإقطاعيين .


وتزامن عهد هيمنة الكنيسة بفترت ظهور الإسلام الذي وضع من وجهته مجموعة المبادئ التي تحكم علاقة ظيار الإسلام بباقي الدول ( الدعوة الإسلامية ) .


الفقرة التانية : حركات الإصلاح :


الإصلاح الديني في أوروبا : هي حركة شهدتها أوروبا خلال القرنيين 15 و16 عبارة عن حركات دينية إصلاحية تزعمها "دينيون " ثأثرا بأفكار الحركة الإنسانية فوجهوا عدة إنتقادات للكنيسة الكاتوليكية وطالبوا بإصلاح ديني يواكب التحولات الإقتصادية والإجتماعية والتقافية .


مند بداية القرن 15 ظهرت في إمبراطورية الغرب عدد من الحركات الإستقلالية الإصلاحية الدينية كالوترية في الدانمارك والنرويج ، والإنجليكانية في الإنجليز ، والكاليفينية في سويسرا خاصة بعد ترجمة الإنجيل إلى اللغات المحلية ، مما اذى إلى إنفصال الكنيسة الإنجليزية عن الكنيسة الكاتوليكية .


الفقرة التالة الثورة على هيمة الكنيسة والإقطاع :


بعدما كانت الكنيسة قد سيطرة على الدين والدنيا السياسية والعلم ، سعت الشعوب الأوروبية إلى التخلص من هيمنت الباباوات نتيجة الظلم الذي مارسوه بإسم الرب ، وظهر ملوك سعو للتقليص والتخلص من وصاية الكنيسة والإستبداد الديني السائد .


 دعى الملك الجدد إلى إنشاء دول قومية تتحدى هيمة رجال الدين ، وبذلك ظهر مفهوم سيادة الدولة الذي كان يجسده هؤلاء الملوك ، ومبدأ الشخصية القانونية للدولة . ومن تمة انهيار الإمبراطوريات الإقطاعية القديمة وانتقال النظام الأوروبي من نمط إقطاعي إلى نظام برجوازي وظهور النظام الرأس مالي .


الفقرة الرابعة : الإكتشافا الجغرافية :


مع تطور الدولة القومية بدأ إكتشاف الطرق البحرية ، حيث دفعت مجموعة من العوامل بالأروبيين خلال القرن 15و16م الى القيام بمجموعة من الرحلات البحرية عرفت بالإكتشافات الجغرافية .


فماهية أهم دوافعها والعوامل المساعدة على نجاحها ؟

وماهيأهم نتائجها ؟


تعددت دوافع الحركات الإستكشافية وتنوعت عواملها :


أولا : دوافع الحركات الإستكشافية :


تعددت الدوافع التي دفعت الأروبيين لتنظيم الإكتشافات الجغرافية منها:


 أ : الدوافع الإقتصادية : كالبحث عن المعادن النفيسة لإنتاج القطع النقدية والبضائع الآسيوية كالثوابل ورغبتها في البحث عن طرق بحرية جديدة تمكنهم من تجاوز الوساطة الإسلامية والإطالية .


ب : الدوافع الدينية : تجلت في الرغبة في نشر الديانة المسيحية من خلال البعتات التبشيرية ومحاصرة الديانة الإسلامية .


تانيا : العوامل المساعدة على الإستكشاف :


ساعدت مجموعة من العوامل على انطلاق الإكتشافات كضهور الطباعة ، ونشر كتب الرحلات والخرائط، بالإضافة إلى الإختراعات التقنية والعلمية كالإسترلاب والبوصلة ، وبناء سفينة الكرافيلا ،وقد بدأ البرتغاليون الإكتشافات بإحتلال مدينة سبتة سنة 1415 م ، ثم إستمروا إلى أن وصلوا لأقصى جنوب إفريقيا ( رأس الرجاء الصالح ) ، ثم للهند سنة 1498 م على يد " فاسكو ديكاما " ، بينما ركز الإسبان رحلاتهم غربا بالطواف حول الكرة الأرضية للوصول للشرق ، حيث إكتشف "كريستوف كولومبس" سنة 1492 م جزر أمريكا الوسطى معتقدا أنها الهند ، ثم جاء "أمريكو فسيوتشي" ليؤكد إكتشاف القارة الأمريكية ليتمم بعده "ماجلان" الطواف حول الأرض بوصوله للهند .


ثالتا : تعددت نتائج الحركات الإستكشافية :


أدت الإستكشافات الجغرافية إلى تكوين الأروبيين لإمبراطوريات إستعمارية بعد تأسيس مراكز تجارية ساحلية والإستطان بها ، ثم عملو على جلب العبيد من القارة الإفريقية ، وبعد التوغل بالقارة الإمريكية استوطنوها ونهبوا خيراتها ، كما دمروا مدنا كاملة ، وشنوا حرب إبادة ضد سكان الأصليين من الهنود الحمر ، وقضوا على حضارتهم (المايا ، الإزتيك ، الأنكا ) .


أدت الإستكشافات الجغرافية إلى تحكم أوروبا في الحركات التجارية العالمية ، وبالتالي تطوير إقتصادها وفرض هيمنتها على العالم بواسطة الحركات الإستعمارية 


الفقرة الخامسة : التطور العلمي والتقني :


تقدم علم الفلك وتطور علم البحار والجيولوجيا وعلم الخرائط والرياضيات وكل ذلك ساهم بدوره من سيطرة الدول الأوروبية على العالم ، خاصة المحيطات والبحار التي كانت ممرات سهلة للتسلل إلى مختلف أنحاء العالم .


ساهم إختراع البوصلة وإزدهار الصناعة وبناء السفن في تطوير الأساطيل التجارية والعسكرية الأوروبية ، حيث أصبحت هذه الأساطيل تجوب مختلف البحار والمحيطات .


الفقرة السادسة : ازدهار التجارة الدولية :


تحولت التجارة الدولية من حوض البحر المتوسط إلى المحيط الإطلنتي مما أدى إلى القضاء على الوساطة التجارية العربية والإيطالية ، وتدهور تجارة الفوالك الصحراوية  ، واندفقت كميات كبيرة من الذهب والفضة على أوروبا مما أدى إلى إرتفاع كبير في الأسعار ، فتضررت الفئات الشعبية في حين إغتنى كبار التجار ،


وإزدهرت المؤسسات المالية والتجارية والصناعية الكبرى ، في حين تضررت فئات العمال والفلاحين وتفاقمت ظاهرة الفقر والفوارق الإجتماعية .


الفقرة السابعة: ازدهار الصناعة العسكرية:


تمكنت الدول الأوروبية القوية من بناء أساطيل عسكرية كبرى مجهزة بأحدت الأسلحة الثقيلة والخفيفة ، الأمر الذي أهلها من فرض سيطرتها وهيمنتها على العالم أجمع .

 ثم بعد ذلك دخلت الدول الكبرى في تنافس شديد حول مناطق السيطرة .


Commentaires
Aucun commentaire
Enregistrer un commentaire



    Reading Mode :
    Font Size
    +
    16
    -
    lines height
    +
    2
    -