Latest News

أهمية التأمين وفوائده للأفراد والمجتمع :

 

أهمية التأمين التأمين وفوائده للأفراد والمجتمع :


أهمية التأمين وفوائده للأفراد والمجتع:


  

يلعب التأمين أدوارا عديدة، كما يساهم في تحقيق العديد من الإيجابيات على جميع المستويات، فهو وسيلة من وسائل تحقيق الأمان والاطمئنان بحيث يمكن لكل شخص موضوع التأمين ان يستفيد من كل الضمانات المادية والمعنوية التي توفرها هذه الوسيلة في مواجهة مختلف المخاطر، وهو وسيلة أيضا قائمة على التبصر والتفكير للمستقبل ومواجهة بعض الأحداث والوقائع التي قد تقع او الواقعة لا محالة.، كما لا يمكن ان نغفل الدور الائتماني للتأمين ومدى مساهمته في تنشيط الحركة الاقتصادية.. 


أولا : الدور الأخلاقي للتأمين : 


يقوم التأمين على أسس أخلاقية من أبرزها فضيلة التبصر  والنظر إلى المستقبل ، ذلك أن الشخص يقوم عن طريق التأمين بعمل  الاحتياطات بالنسبة إلى المستقبل، فيأخذ من يومه لغده، ومن شبابه لهرمه ومن غناه لفقره وفي هذا السبيل قد يقوم ببعض التضحيات المادية يتحملها في سبيل أداء قسط التأمين، ولكن هذه التضحية اليسيرة قد توفر عليه الكثير في المستقبل، حتى لا يكون عالة على المجتمع الذي يعيش فيه. 


وبالإضافة إلى ذلك فإن التأمين قد يتجه إلى صالح الغير بدافع الأثرة ممن يقوم به، وهي ما يبدو جليا في التأمين على الحياة بصوره المختلفة، والتأمين من الأضرار الذي يعقد لصالح الغير، فهناك من يقومون بالتأمين لصالح أولادهم مثلا كما هو الشأن في التأمين على الحياة لحالة الوفاة، أو التأمين لفائدة شخص يعمل على إعالته أو لفائدة مؤسسة خيرية. 


ثانيا : تحقيق الأمان 


للتأمين دور أساسي هو ضمان الأمان والطمأنينة الذين يحتاج إليهما المؤمن له ، إذ أنه يضفي عليه الحماية ضد الأخطار والأحداث التي تتعرض لها أمواله، أو التي يتعرض لها هو نفسه، أو غيره ممن يعنيه امرهم. ولا شك أن الأخطار والكوارث التي يتعرض لها الشخص في العصر الحديث تتزايد على مر الأيام مما يولد في النفوس عدم الاستقرار، والشعور بالقلق، هذا الشعور من شأنه أن يضعف من قوة إنتاج الفرد، نظرا لأنه يدفعه إلى التردد والإحجام ، ولا شك أن التأمين يزيل كل هذا نظرا لما يولده في النفوس من أمن وطمأنينة. فإذا كان المؤمن له يعيش في أمان على هذا النحو، فانه إنما يشتري كل هذا  بثمن زهيد، لأن كل ما يتحمل به في سبيل حصوله على الأمان إنما هو قسط التأمين وهو غالبا زهيد القيمة إذا ما قورن بما يبعثه في نفسه من اطمئنان وثقة بسبب تلافي كل احتمال مهما كان جسيما , وتوقي كل خطر لا يعرف متى يتحقق . 


والواقع أن هذه الطمأنينة التي تبعث في النفوس تقضي على كل خوف، وتزيل كل قلق وتردد، وهذا عامل نفسي هام لا يمكن قياس مزاياه بمقاييس مادية معينة تحقق بانسبة للأفراد ، كما ينعكس كذلك بالنسبة للجماعة نفسها. ولهذه الأسباب أصبح التأمين ضرورة في المجتمعات الحديثة، بالنسبة لأصحاب الأعمال الذين يتعرضون للمخاطر بسبب أعمالهم، وبالنسبة لغيرهم، وذلك لما يحققه من أمان وطمأنينة في كافة المجالات. 



ثالثا : التأمين أداة لتجميع رؤوس الأموال 


يعتبر قطاع التأمين أحد المكونات الأساسية للقطاع المالي في الاقتصاديات الحديثة، يقوم بدور مهم في تجميع مدخرات العموم وإعادة ضخها في الاقتصاد، فيساهم إلى جانب النظام البنكي والبورصة في توفير التمويل للمشاريع. 


فمن مجموع الأقساط المدفوعة يتكون لذى شركات التأمين رؤوس أموال ضخمة. هذه الأموال من الطبيعي أن تعمل تلك الشركات على استثمارها في أوجه الاستثمار المختلفة التي من شأنها أن تدر ربحا عليها. وهذا ما يجعل الدولة تتدخل عادة لتباشر رقابتها على التصرف في تلك الأموال، فتحدد كيفية استثمارها إما مباشرة في الاقتصاد الوطني، أو بإعطائها إلى الدولة في شكل قروض فتقوم هذه بإعادة استثمارها. 


 رابعا : التأمين أداة لتنشيط الائتمان :


يقوم التأمين كذلك بدور فعال على مستوى تنشيط الائتمان سواء بالنسبة للمؤمن له أو بالنسبة للائتمان العام. 


1 - فبالنسبة للمؤمن له يسهل عليه التأمين الحصول على ما يحتاجه من قروض وذلك بوسائل متعددة، ففي التأمين على الحياة مثلا يمكن للمؤمن له أن يحصل على القرض عن طريق رهن عقد التأمين بواسطة ملحق للعقد ، وإما عن طريق التظهير على سبيل الضمان حتى اذا ما توفي قبل تسديد الدين كان بإمكان الدائن استيفاء حقه من مبلغ التأمين (راجع المادة 77 من مدونة التأمينات الجديدة). 


كما يمكن للدائن نفسه أن يؤمن على القرض الذي يمنحه لمدينه من أجل ضمان الوفاء به وهو ما يعرف الآن بالتأمين من إعسار المدين، أو إجراء تأمين على الحياة المدين لفائدته (أي الدائن) ضمانا لذلك القرض وهذا كله يشجع على الائتمان .وقد أصبح هذا النوع من التأمين يضطلع بدور أساسي في توفير التمويل عن طريق الائتمان سواء للخواص أو للمشاريع إلى درجة انه أصبح يشكل جزء لا يتجزأ من كل عملية قرض أو تمويل بالسلف، بواسطته تحصل مؤسسة الائتمان على تغطية لفائدتها لعملية الائتمان التي توفرها للزبون تضمن لها استرداد أموالها، ولقد ساهم ذلك كثيرا في توسيع التمويل بالسلف سواء بالنسبة للخواص (بالنسبة للإقتناء خاصة معدات التجهيز المنزلية واقتناء السيارات والدور السكنية) أو بالنسبة للمشاريع. 


2 - وبالنسبة للائتمان العام تقوم شركات التأمين بدور هام في دعم الائتمان للدولة وذلك عن طريق توظيف أموالها في السندات العامة، وتغطية القروض العامة، بل انه كثيرا ما يلزم المشرع شركات التأمين بتوظيف نسبة معينة من الاحتياطي في السندات العامة . 


خامسا : التأمين أداة للوقاية من وقوع المخاطر :


تعمد شركات التأمين على إعطاء أهمية بالغة لمسألة الوقاية من المخاطر التي ستتحمل الأعباء الغالبية الناتجة عن تحققها، الشيء الذي يدفعها عادة إلى دراسة أسباب وقوع المخاطر المؤمن منها، . فتعمل من ثم على اتخاذ التدابير الاحترازية والاحتياطات الممكنة لتلافي حدوثها، أو على الأقل الحد من عواقبها. وتجدر الإشارة الى انه في إطار التأمين من الحريق أو السرقة، تفرض شركات التأمين على المؤمن لهم اتخاذ تدابير احترازية معينة، مثل أجهزة للإشعار المبكر، أو اعتماد وسائل مقاومة معينة، وفي إطار حوادث السير، تقوم بحملات التوعية للوقاية منها كما تقوم في سبيل تحفيز المؤمن له ومحاولة تفادي ارتكاب الحوادث بتخفيض القسط بنسبة معينة في حالة عدم ارتكاب حوادث لمدة معينة، أو على العكس من ذلك الزيادة فيه في حالة ارتكابها. 


سادسا : التأمين أداة لتوزيع تكلفة المخاطر الكبرى بين الدول 


يضطلع التأمين بدور كبير في توزيع أعباء المخاطر الكبرى المتحققة بين الدول، أي بين الاقتصاديات، عن طريق نظام إعادة التأمين . الذي تلجأ إليه عادة شركات التأمين بالنسبة للمخاطر الكبرى، مثل حوادث الطيران أو النقل البحري. ففي هذا الإطار تقوم شركات التأمين الوطنية بإعادة التأمين عن بعض المخاطر التي تؤمن عليها والتي لا يمكن أن تضمنها عل اعتبار انها تتجاوز طاقتها، فتضمن بذلك عند تحقق تلك المخاطر، تدخل شركات تأمين دولية كبرى تساهم معها في تغطية اعباء تلك المخاطر، ولما كانت شركات إعادة التأمين الدولية تخصص في  إعادة التأمين عن المخاطر الكبرى المؤمن عليها داخليا عبر العالم، فإنه ينتج عن ذلك جمعها للموارد المالية التي تحصل عليها من خلال عمليات إعادة التأمين تلك، واستعمالها في تغطية المخاطر المتحققة من بين المخاطر المعاد التأمين عليها، فتساهم بذلك في توزيع أعباء تلك المخاطر بين الدول . 


Commentaires
Aucun commentaire
Enregistrer un commentaire



    Reading Mode :
    Font Size
    +
    16
    -
    lines height
    +
    2
    -